مرثية في وفاة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر لشاعر الوحدة احمد بامجبور

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه مرثية شعرية مع التعزية والمؤاساة في فقيد اليمن الكبير الشيخ البطل المغوار ورائد الثوار/ عبد الله بن حسين الأحمر أعلى الله درجته وأخلفه على شعبنا اليمني العظيم والأمة الإسلامية قاطبة بخلف صالح وألهم ذويه الصبر والسلوان.. اللهم آمين.
ألقاها شاعر الوحدة اليوم الإثنين 31 /12 /2007م بقاعة أبو لو يالعاصمة صنعاء بحضور جموع كبيرة من داخل اليمن وخارجه.





) وداعاً رائد الثوار)


ا


الحمد لك يا اللي جعلت الموت ماشي له أمان
يأخذ أعز الناس من أهله بِلا رحمه ولين
يامبتلي المخلوق في دنيا المتاعب حيث كان
يؤمل الإنسان والعقبى إلى حفره وطين
سالك بفضلك أن تضيف الشيخ في أعلى الجنان
فشعبنا يبكيه والإسلام في موته حزين
عمّ الحزَن أرض العرب من فاس لاساحل عُمان
والمملكة ترثيه ، والعالَم سمعنا له أنين
هذا جميل الفِعل مشهور الفضائل والزيان
والقدس في فرقاه حزنانه وتدوي بالحنين
هذا الرحيم اللي تعوّد عَ التعاطف والحنان
وتعرفه بغداد والصومال والأقصى الرهين
هذا بقول الحق يصرخ، ليس خائن أو جبان
ويشارك الأمة بعزمه في التصدي كل حين
هذا سخي النفس بالإكرام من غير امتنان
ومُطعم الجائع، ومن يطرق لبابه له مُعين
هذا الأسد رمز الشجاعه والبطوله والطِّعَان
ورافع الراية لهذا الشعب في دنيا ودين
هذا الفقيد ابن الشهيد اللي صَمَد في كل آن
ومرجع الثوار في الأزمات، والعقل الرزين
في زنقة السبعين قاد النصر وتحدّى الرهان
وناصر الأحرار، والتحرير كله له مدين
هذا وقَف موقف أشار الشعب نحوه بالبنان
وعمَّد الوحدة وأنقذها من الفعل المُشين
هذا الذي وقع بجده من طرفنا عَ البيان
في إتفاق الحب ذي أنهى صراعات السنين
صنعاء بكل الخير تدعو له مع صوت الأذان
وتقول يا الله ترحمه والخزي لبليس اللعين
في موت هذا الليث آثاره شواهد للعيان
والشاغره حقه عظيمه، في رحيله باتبين
وصانع الوحدة (علي) برأي فكره إستعان
واليوم صبّ الدمع في توديع كتفه واليمين
يا بو حمد هذي التعازي لك وللفاضل سنان
أبو لحوم الشيخ ونْعِمْ به صديقه والأمين
ولمجلس النواب والدولة وأحزاب اللجان
ولكل من يبكيه عند النعي والهاتف رنين
وكذا إلى مذحج وحِمْيَر واسم صادق في العنان
وحميد، حاشد، خُوتهُم وحسين ذي اللب الفطين
قحطان منسوب الأصالة والعروبة منذ بان
همدان والباقين والأحفاد من نسل العرين
ولشعبنا الصابر في البلوى على مر الزمان
ولأمة الإسلام والجرحى بغزه أو جنين
أبو حميد الشهم عاش العزّ ما يرضى الهوان
وشعبنا مُعتزّ بالجودات من دولة معين
والشيخ عبد الله بما قدّم توارى في الكِفَان
فارس رحل عنّا، على فرقاه ربي با يعين
والشكر والعرفان للآتين حين الدفن حان
واللي يبادلنا شعور الود في موقف ثمين
ياالله رجائي لا تؤاخذنا بزلاّت اللسان
أمنن بحسن الخاتمه في الموت لاجانا اليقين
ياالله تقوّي شعبنا عَ الصبر وأنت المستعان
والختم صلوا عَ النبي المختار سِيْد المرسلين





شاعر الوحدة (أبو مجبور)
أحمد عبد الرحمن أحمد با مجبور
من أبناء مدينة نصاب م/شبوه

والشاعر احمد عبدالرحمن احمد بامجبور والمكنى ابو مجبور، يعد من شعراء اليمن الكبار، والى جانب الشعر فله العديد من الكتابات النثرية في عدد من الصحف المحلية والعربية منذ قرابة ثلاثة عقود من الزمن، وهو الذي لقبه الدكتور عبدالعزيز المقالح بشاعر الوحدة، وهو صاحب أول مرثية في خادم الحرمين الشريفين الملك فهد تبثها الفضائيات السعودية للعالم
 
ولد بامجبور في مدينة نصاب، محافظة شبوة وأب لثلاثة من الأولاد عبدالرحمن - مجبور - عبدالرحيم. ويعد أول شاعر يمني يمتلك موقعاً الكترونياً خاصاً، فيه قصائد صوتية على طريقة شعراء الخليج لكنه متوقف حالياً لأسباب مالية.

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه مرثية شعرية مع التعزية والمؤاساة في فقيد اليمن الكبير الشيخ البطل المغوار ورائد الثوار/ عبد الله بن حسين الأحمر أعلى الله درجته وأخلفه على شعبنا اليمني العظيم والأمة الإسلامية قاطبة بخلف صالح وألهم ذويه الصبر والسلوان.. اللهم آمين.
ألقاها شاعر الوحدة اليوم الإثنين 31 /12 /2007م بقاعة أبو لو يالعاصمة صنعاء بحضور جموع كبيرة من داخل اليمن وخارجه.





) وداعاً رائد الثوار)


ا


الحمد لك يا اللي جعلت الموت ماشي له أمان
يأخذ أعز الناس من أهله بِلا رحمه ولين
يامبتلي المخلوق في دنيا المتاعب حيث كان
يؤمل الإنسان والعقبى إلى حفره وطين
سالك بفضلك أن تضيف الشيخ في أعلى الجنان
فشعبنا يبكيه والإسلام في موته حزين
عمّ الحزَن أرض العرب من فاس لاساحل عُمان
والمملكة ترثيه ، والعالَم سمعنا له أنين
هذا جميل الفِعل مشهور الفضائل والزيان
والقدس في فرقاه حزنانه وتدوي بالحنين
هذا الرحيم اللي تعوّد عَ التعاطف والحنان
وتعرفه بغداد والصومال والأقصى الرهين
هذا بقول الحق يصرخ، ليس خائن أو جبان
ويشارك الأمة بعزمه في التصدي كل حين
هذا سخي النفس بالإكرام من غير امتنان
ومُطعم الجائع، ومن يطرق لبابه له مُعين
هذا الأسد رمز الشجاعه والبطوله والطِّعَان
ورافع الراية لهذا الشعب في دنيا ودين
هذا الفقيد ابن الشهيد اللي صَمَد في كل آن
ومرجع الثوار في الأزمات، والعقل الرزين
في زنقة السبعين قاد النصر وتحدّى الرهان
وناصر الأحرار، والتحرير كله له مدين
هذا وقَف موقف أشار الشعب نحوه بالبنان
وعمَّد الوحدة وأنقذها من الفعل المُشين
هذا الذي وقع بجده من طرفنا عَ البيان
في إتفاق الحب ذي أنهى صراعات السنين
صنعاء بكل الخير تدعو له مع صوت الأذان
وتقول يا الله ترحمه والخزي لبليس اللعين
في موت هذا الليث آثاره شواهد للعيان
والشاغره حقه عظيمه، في رحيله باتبين
وصانع الوحدة (علي) برأي فكره إستعان
واليوم صبّ الدمع في توديع كتفه واليمين
يا بو حمد هذي التعازي لك وللفاضل سنان
أبو لحوم الشيخ ونْعِمْ به صديقه والأمين
ولمجلس النواب والدولة وأحزاب اللجان
ولكل من يبكيه عند النعي والهاتف رنين
وكذا إلى مذحج وحِمْيَر واسم صادق في العنان
وحميد، حاشد، خُوتهُم وحسين ذي اللب الفطين
قحطان منسوب الأصالة والعروبة منذ بان
همدان والباقين والأحفاد من نسل العرين
ولشعبنا الصابر في البلوى على مر الزمان
ولأمة الإسلام والجرحى بغزه أو جنين
أبو حميد الشهم عاش العزّ ما يرضى الهوان
وشعبنا مُعتزّ بالجودات من دولة معين
والشيخ عبد الله بما قدّم توارى في الكِفَان
فارس رحل عنّا، على فرقاه ربي با يعين
والشكر والعرفان للآتين حين الدفن حان
واللي يبادلنا شعور الود في موقف ثمين
ياالله رجائي لا تؤاخذنا بزلاّت اللسان
أمنن بحسن الخاتمه في الموت لاجانا اليقين
ياالله تقوّي شعبنا عَ الصبر وأنت المستعان
والختم صلوا عَ النبي المختار سِيْد المرسلين





شاعر الوحدة (أبو مجبور)
أحمد عبد الرحمن أحمد با مجبور
من أبناء مدينة نصاب م/شبوه

والشاعر احمد عبدالرحمن احمد بامجبور والمكنى ابو مجبور، يعد من شعراء اليمن الكبار، والى جانب الشعر فله العديد من الكتابات النثرية في عدد من الصحف المحلية والعربية منذ قرابة ثلاثة عقود من الزمن، وهو الذي لقبه الدكتور عبدالعزيز المقالح بشاعر الوحدة، وهو صاحب أول مرثية في خادم الحرمين الشريفين الملك فهد تبثها الفضائيات السعودية للعالم
 
ولد بامجبور في مدينة نصاب، محافظة شبوة وأب لثلاثة من الأولاد عبدالرحمن - مجبور - عبدالرحيم. ويعد أول شاعر يمني يمتلك موقعاً الكترونياً خاصاً، فيه قصائد صوتية على طريقة شعراء الخليج لكنه متوقف حالياً لأسباب مالية.

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه مرثية شعرية مع التعزية والمؤاساة في فقيد اليمن الكبير الشيخ البطل المغوار ورائد الثوار/ عبد الله بن حسين الأحمر أعلى الله درجته وأخلفه على شعبنا اليمني العظيم والأمة الإسلامية قاطبة بخلف صالح وألهم ذويه الصبر والسلوان.. اللهم آمين.
ألقاها شاعر الوحدة اليوم الإثنين 31 /12 /2007م بقاعة أبو لو يالعاصمة صنعاء بحضور جموع كبيرة من داخل اليمن section #services { text-align: center; transform: translatez(0); padding: 0; } section #services h2 { margin: 80px 0px 40px; color: #fff; font-size: 2.4em; text-transform: uppercase; text-align: center; } section #services li { width: 80px; height: 80px; display: inline-block; /*margin: 20px;*/ list-style: none; } section #services li div { width: 80px; height: 80px; color: #fcb040; font-size: 2em; text-align: center; line-height: 80px; background-color: #222222; transition: all 0.5s ease; } section #services li a { color: #fcb040; } section #services li div:hover { transform: rotate(360deg); border-radius: 100px; } section #services li span { width: 100px; height: 20px; display: block; padding: 10px 0px; color: #fff; text-transform: uppercase; font-size: 1.2em; text-align: center; } .credits a { display: block; text-align: center; color: #fcb040; text-decoration: none; font-size: 24px; margin-top: 50px; background: white; padding: 20px; max-width: 300px; } #whatsapp{ display: none; } @media (max-width: 767.98px){ #whatsapp{ display: block; } }

  • Facebook
  • Twitter
  • LinkedIn
  • whatsapp