English


ذكرى رحيل الشيخ عبدالله

الذكرى الأولى
الذكرى الثانية
الذكرى الثالثة

 



كلمات وخطابات الشيخ صادق --> 2010

كلمة الشيخ صادق في حفل مدارس علا المجد

 

الخميس 11/2/2010م

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين الداعي إلى سواء السبيل وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

معالي الأخ القاضي / حمود الهتّار - وزير الأوقاف والإرشاد..

 

معالي الدكتورة / أمة الرزاق حمد - وزيرة الشئون الاجتماعية والعمل..

 

الحاضرون جمعياً..

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

 

يسعدني اليوم أن أشارك في حضور هذه الفعالية الخاصة بمؤسسة عُلا المجد للتنمية والتي تقام بمناسبة تخرج دفعة جديدة من حافظات القرآن الكريم وهي الدفعة الخامسة ، وكما أعلم فإن هذه المؤسسة الخيرية تقوم بالعديد من المناشط العلمية والتربوية والمهنية ، حيث تساهم كغيرها من مؤسسات المجتمع في النهوض بأبنائنا وبناتنا وتسليحهم بالعلم والمعرفة وفي مقدمة ذلك حفظ كتاب الله وتلاوة آياته ومعرفة أحكامه وحلاله وحرامه وهو الأمر الذي ينبغي تشجيعه وتوسيعه حتى يعم الخير كل أرجاء الوطن وأتمنى أن يمتد نشاط هذه المؤسسة إلى بقية المحافظات ليصل خيرها إلى الجميع .

 

الحاضرون الأعزاء ..

 

لم يمضي على إنشاء هذه المؤسسة سوى ثلاث سنوات أو أقل من ذلك وهانحن اليوم نشارك في حفل تخرج الدفعة الخامسة من الحافظات بعد أن تخرجت مائة حافظة في السنين الماضية وهو جهد تشكر عليه المؤسسة وندعوها لتوسيع برنامج تحفيظ القرآن الكريم وفتح المزيد من حلقات التحفيظ حتى تتاح الفرصة لعدد أكبر من بناتنا للإلتحاق بالحلقات النموذجية.

 

ولم يقف نشاط المؤسسة على هذا الجانب بل تعدى ذلك إلى برامج متنوعة من تدريب وتأهيل في مجالات اللغة والحاسوب والخياطة والتنمية البشرية وكفالة الأيتام وكسوة العيد والحقيبة المدرسية ، وأخيراً رياض ومدارس عُلا المجد وكل هذه جهود إنشاء الله فيها الخير والبركة وهي تسهم ولا شك في نشر التعليم وتخفف على الدولة الكثير من الأعباء التي تواجهها غير أن هذه الجهود ما كان لها أن تستمر وتتوسع لولا دعم أهل البذل والعطاء الذين يسارعون في الخيرات نسأل الله أن يجعلنا منهم وهذه فرصة لأجدد الدعوة لرجال المال والأعمال في بلادنا وكذلك كل الخيرين لدعم مؤسسات العمل الخيري والتعليمي والمساهمة في النهوض الحضاري بالوطن ونؤكد أن دور الحكومة هو الأساس وعلى الحكومة تحمل مسئوليتها في هذا الجانب وينبغي أن تعمل على نشر المزيد من المدارس ومراكز تحفيظ القرآن الكريم في المدن والقرى اليمنية فليس لنا مكان بين الأمم إلا بالتمسك بكتاب الله وسنة رسوله وتعليم هذا الخير لأبنائنا والتسلح بالعلم والمعرفة لمواجهة التحديات المعاصرة . ولقد كان مفاجئاً للكثير من أبناء الشعب اليمني أن تصرح الحكومة في مؤتمر لندن أن لدينا ثلاثة مليون طفل يمني خارج إطار التعليم بسبب النقص في المدارس والمدرسين والمنهج وهو ما يعتبر بحق من أكبر التحديات التي ينبغي العمل على وضع المعالجات لها فلا يمكن لنا صناعة التغيير في واقعنا وتجاوز حالة التخلف التي نعيشها وهذا هو حالنا .

 

آمل أن توجه الدولة جهدها نحو التعليم فهو الاستثمار المضمون والحقيقي وأن ترصد لذلك الميزانيات اللازمة ، وأن تشجع مدارس تحفيظ القرآن الكريم بدلاً من تقليص ميزانيتها. متمنياً لهذه المؤسسة وغيرها من المؤسسات الخيرية التوفيق والنجاح وأشكر للعاملين في مؤسسة عُلا المجد جهودهم ومساهمتهم في صنع المستقبل المشرق لأبنائنا وبناتنا.

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


طباعة هذه الصفحة طباعة هذه الصفحة

نشرت بتاريخ: 2010-02-16 (1614 قراءة)

[ رجوع ]
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018 موقع الشيخ - عبد الله بن حسين الأحمر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية