English


ذكرى رحيل الشيخ عبدالله

الذكرى الأولى
الذكرى الثانية
الذكرى الثالثة

 



بعد رحيل الشيخ عبدالله --> الذكرى الأولى

وجع الرحيل *معاذ الخميسي

  صحيفة الجمهورية 1/1/2008

ما أغلاه من فقيد..وما أحزنه من يوم..وما أشده من وجع..وجع المكان..ووجع الزمان..و وجع الرحيل.!

 ما أفدحها من خسارة.. وما أألمه من وداع..وما أقساها من لحظات. .وما أصعبه من فراق..وما أعظمه من موكب جنائزي ..ومن حب شعبي متدفق..ومن موقف مهيب امتزجت فيه دموع الوداع الأخير..بدموع الحب الكبير..لرجل ملأ ما حوله..صنع أبجديات الحكمة..وسطر مفردات الاتزان..وسيطر على القلوب دون استئذان..!

 من أين أبدأ في وداعه..ومن أين أجيء بالكلمات في زحمة الألم..وفي خضم الصراع مع الحزن..من أين أفتتح مرثاتي..وكيف سأتعامل مع جراح أنكأتني ..وطعنات - قدر-مزقتني..وفراق- ذبح - الشرايين من الوريد إلى الوريد..من أين أبدأ- الحكاية- مع دموع خضّبت الوجه..وأخرى حبستها- الفاجعة- في قاع العينين!

 أين لنا..يارب..بشيخ آخر اسمه عبدالله بن حسين الأحمر؟!

مات..شيخ اليمن..أمير القلوب..وعميد الأفئدة..قائد الحب..وساكن الحنايا ..والضلوع..

 مات.. أب الجميع..صاحب العقل الرشيد..والقول السديد.. قوي الشكيمة. .وصلب الإرادة.. لبيب الرأي..ونافذ الكلمة..مصدر الرجاحة..وعميق الرؤية ..شديد الفهم..وبعيد النظرة..

 مات.. أب الضعفاء والمساكين..أنشودة الحب في قلوب الملايين ..قصيدة الوله في عيون المحبين..ملحمة العشق في كل الميادين..

 مات.. القلب الناصع..الأكثر شفافية..الضمير الحي..والكلمة الصادقة .. عنوان التواضع..وروعة البساطة..والتلقائية..الروح الطيبة..والسريرة النقية .. الصوت المسموع..والكلمة المؤثرة.. التاريخ الخالد..والمواقف العظيمة..

 مات.. صاحب اليد البيضاء..رمز الصفاء..وآية النقاء.. .نسمة الهواء .. وإشراقة الضياء.. قدوة العظماء..وحبيب البسطاء..وناصر الأقصى

مات ..عالي المقام..والجاه..والسلطان..رجل البر والإحسان..نبع الحب. .وشلال الحنان..شوكة ميزان الاتزان..وبوصلة الأمان..حامي بحور الدين. .وثابت الإيمان..الشيخ..القامة..الهامة..الإنسان مات..لا.. لم يمت ..ولن يموت ..وسيظل حياً يرزق..!!

 لن يموت..هو في قلوبنا أبداً ماحيينا .. في وجداننا أبداً ما بقينا .. في قافلة حياتنا أبداً ما سرنا وما حلقنا وما أبحرنا .. في حلنا وترحالنا..وكدّنا .. وتعبنا..أبداً ما استمررنا نصارع الحياة ومتاعبها.. وفي ضوء عيوننا أبداً ما أبصرنا..

 لن يموت..لأنه سيظل حياً يرزق بالدعوات..وبالصدقات..وبالخيرات..وبحب لا يقطعه الموت..ولا تغيره السنوات..واللهم أسكنه فسيح الجنات..


طباعة هذه الصفحة طباعة هذه الصفحة

نشرت بتاريخ: 2010-01-20 (1223 قراءة)

[ رجوع ]
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017 موقع الشيخ - عبد الله بن حسين الأحمر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية