English


ذكرى رحيل الشيخ عبدالله

الذكرى الأولى
الذكرى الثانية
الذكرى الثالثة

 



بعد رحيل الشيخ عبدالله --> الذكرى الأولى

عبدالله الأحمر رجل بحجم الوطن * علوي الباشا بن زبع

مأرب برس 3/1/ 2008م

 

الموت سنه من سنن الله في خلقه يجريها فينا جل في علاه وسنة الله في خلقه لا تتبدل ولا تتحول، ولكل اجل كتاب والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه لا ادري من أين أبدا وأنا امسك القلم لأكتب خواطر سريعة في موكب فقيدنا الكبير دولة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رحمه الله .

فمن أصعب ما يواجه الكاتب الذي يحترم قلمه أن يكتب في مواكب فقدان الكبار والعمالقة الذين يغادروننا في هذا الزمن الرديء تباعا وكأنهم كرهوا الحياة بيننا بما شابها من مظاهر الجحود والنكران والكراهية والبغضاء التي أصابت كثيراً ممن أعمتهم مصالحهم أو أبطرتهم النعم عن رؤية الشمس في وضح النهار.

من بين هؤلاء الكبار والعمالقة الذين أنجبتهم اليمن/عبدالله الأحمر/ شخصيه اجتمعت فيها كل مواصفات الزعامة ، تاريخ نضالي وعقيدة صلبه وحضور سياسي وتأثير شعبي وثقل قبلي وذاكره حديديه وكاريزما مؤثره وعقليه حكيمة إنهُ باختصار رجل بحجم وطن.

عبدالله الأحمر اسم لا يحتاج في اعتقادي إلى ألقاب فأسمه محفور في الذاكرة الوطنية بالقدر الذي يجعل هذا الاسم اكبر من كل تلك الألقاب التي ارتبطت باسم الفقيد منذ كان شابا يافعا حينما ورث تركه ثقيلة من المسئولية القبلية والوطنية بعد أن فقد والده وأخوه حميد رحمهما الله شهداء في سبيل الحرية ورفض الضيم والتهميش وعسكرة القبيلي وحتى أصبح رقما صعبا في المعادلة اليمنية لا يمكن لأحد يقول انه تجاوزه في يوم من الأيام.

التاريخ أمانه في أعناق الأجيال ولي عنق التاريخ الوطني لا يخدم احد ولا يغير من الحقيقة شي فذاكرة الشعوب كما اكرر دائما حينما اكتب في مواكب رحيل الكبار، هي ذاكره لا تبلى وهي التاريخ الذي لا يمكن العبث به..

هكذا علمتنا الحياة والقيم التي تربينا عليها أن ننصف غيرنا مهما اختلفنا معه.

كم هي صوراً غاية في الوفاء والإنسانية تلك الصور التي نقلت مشاهد الحشود من أبناء شعبنا الوفي وهم يتزاحمون في حضور مهول في وداع فقيدهم العزيز في تعبير يدل على حجم المكانة التي يحتلها هذا الراحل القريب إلى قلوب أهله في اليمن أهله الذين لم يخذلوه في حياته ولم ينسوه في يوم رحيله ولقد كان المرحوم الأحمر رائعا ومؤثرا حينما خاطبهم بهذه الصفة حينما ظهر في قناة اليمن بعد حادثة السنغال فخاطبهم ببيت من الشعر: سلام على صنعا ومن حل في صنعاء سلاما على أهلي وكل اليمن أهلي الذين يحبهم الله لصالح أعمالهم يحسن مآلهم ويجعل موتهم تتويجا لمشوار حياتهم فيودعون أحبابهم وهم على نعوشهم التي يحيلها القدر من خشبه حدباء إلى كرسي فاخر يتربع على ذروة المجد ومن هؤلاء الأخيار كان المرحوم الأحمر ولا نزكي على الله احد، وهكذا أيضا كان يوم وداعه يوما فاصلا في التاريخ اليمني المعاصر فيه من مشاهد الوفاء والتقدير ما يستحق الدراسة والتأمل لكيفية صناعة التاريخ وإنصاف العمالقة الذين ولدوا بشراً عاديين ثم أصبحوا شخصيات استثنائية تحيل الخسارة الفادحة الى مكسب كبير بفضل صلاح عقيدتهم وثبات مواقفهم ودقة حساباتهم.

*_بعــد التحية_*: أحسنت أخي حميد بن عبدالله الأحمر فقد قرأت عن كلمتك في ميدان السبعين في وداع فقيد الجميع ما يجعلنا نطمئن إلى فهمك وإخوانك لما يريد الناس أن يسمعوه منكم ويطمئنوا عليه عنكم (إخوة فيما بينكم وثبات على المواقف ودعوة لإصلاح الشأن القبلي والوطني ) وأملنا كبير إنكم تعنون ما تقولون وما يقوله الناس عن مسيرة والدكم رحمه الله ومواقفه المشرفة ،

وعليكم قراءة كل ما يكتب الآن عن الفقيد الكبير جيدا فانتم المعنيون بتمثيل مسيرة الشيخ عبدالله قبل غيركم واني أثق بأنكم أهلا لذلك ومن خلف ما مات .

رحم الله الفقيد بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته .

  


طباعة هذه الصفحة طباعة هذه الصفحة

نشرت بتاريخ: 2010-01-17 (1178 قراءة)

[ رجوع ]
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017 موقع الشيخ - عبد الله بن حسين الأحمر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية